مقالات دينية

النية

1 أكتوبر 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

النية

قال الإمام الصادق عليه السلام: ( لابد للعبد من خالص النية في كل حركة وسكون، لأنه إذا لم يكن هذا المعنى يكون غافلاً ).

النية: تعتبر النية من أركان وأجزاء وواجبات الصلاة، فتبطل الصلاة بنقصانها ولو كان عن سهو.

معنى النية: القصد إلى العمل متعبداً به أي بإضافته إلى الله تعالى إضافة تذللية كالإتيان به بداعي إمتثال أوامره، وهي عبارة عن التصميم والعزم على الإتيان بشئ وإجماع النفس على إتيانه بعد تصوره والتصديق بفائدته والحكم بلزوم إتيانه.

ولا يعتبر التلفظ بها ولا الإخطار بالبال، بل يكفي وجود الداعي القلبي لها، ويعتبر فيها الإستمرار أي لا بد من وقوع جميع أجزاء الصلاة بالقصد المذكور، بحيث لو التفت إلى نفسه لرأى أنه يصلي عن قصد قربي. كما يعتبر فيها إخلاص العمل عن كل شائبة من رياء أو غيرها، فلو خالط العمل ما يفسده من محبة رضا الناس أو التباهي بأداء هذا العمل المعين أو الصلاة الفلانية، بطل العمل وبطلت الصلاة.

إخلاص النية:

إن القصد في العبادة النية والإخلاص فيها، لما ورد في الآيات الكريمة: ( وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين )، ( فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربهِ أحدا )، وعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: ( إنما الأعمال بالنيات ).

والمراد من القصد: الباعث للعمل.

والعبادة: عبادة الله عزوجل تكون على أقسام فقد تكون لرغبة أو رهبة أو تعظيم أو محبة أو لكونه عزوجل أهلاً لهذه العبادة.

فربما يتعبد المقربون إلى المحبوب عزوجل خوفاً من النار وتلك عبادة العبيد، وآخرون يعبدونه تعالى شوقاً إلى الجنة وتلك عبادة التجار، وأما الباقون فيعبدونه حباً له وتلك عبادة الأحرار.

وكل واحدة من هذه العبادات الثلاث صحيحة، لأن كل واحدة منها خالصة لله تعالى لا لغيره، وإن كانت للصحة مراتب في الثواب لأن كل واحدة منها لله تعالى لا لغيره، والإمتياز بينها هو أن الخائف لا يعبد إلا الله، حيث أنه لما يتحرر من قيد الخوف فإنه لا يطلب من الخالق شيئاً سوى النجاة من النار، وكذلك المشتاق إلى الجنة فإنه لا يعبد إلا الله ولما يتحرر عن قيد الشوق والرغبة في الجنة فغنه لا يعي أن يتمنى من مولاه شيئاً وراء الفوز بالجنة، وأما العاقل الشائق لرضا الرب فهو حر يعرف ما يريد ويضع عمله في المكان الذي يرتضيه.

وتعتبر عبادة الأحرار من أفضل العبادات لخلوص نيتهم في هذه العبادة ولقصور معرفتهم بهذا المحبوب عزوجل فلا يعرفون ما يطلبونه منه أعلى من الإنفكاك من النار والفوز بالجنة.

وأختم قولي بجزء من مناجاة أمير المؤمنين عليه السلام والتي تدلل على مدى عمق العلاقة بينه وبين الله عزوجل ومدى الإرتباط والمحبة التي بينه وبين ربه والتي ينبغي أن تبنى عليها علاقة العبد بربه: ( إلهي ما عبدتك خوفاً من نارك ولا طمعاً في جنتك ولكن وجدتك أهلاً للعبادة فعبدتك ) فأداء حق المنعم بعبادته لأنه أهل للعبادة.

والحمد لله رب العالمين

وصلى الله على سيدنا محمدٍ وآله الطيبين الطاهرين



تغسيل الميت

23 سبتمبر 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

تغسيل الميت

روى عن الكليني قدّسِ سره في الكافي: أن رسول الله صلى الله علىه وآله قال: «الموت الموت! ألا ولابدّ من الموتُ بما فيه، جاء بالرَّوح والراحة، والكرَّة المباركة إلى جنة عالية لأهل دار الخلود الذين كان لهم سعيهم، وفيها رغبتهم، وجاء الموت بما فيه، بالشقوة والندامة وبالكرة الخاسرة إلى نار حامية، لأهل دار الغرور الذين كان لهم سعيهم وفيها رغبتهم».

قال تعالى: ﴿الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ﴾.

تبين من السبب وجود حياة آخرى بعد الموت وأنّ الموت ما هو إلا قنطرة تعبر بالإنسان إلى تلك الحياة، وفيها يلقى الإنسان جزاءه ويوفّي أجره، فإذا مات الإنسان وجب تغسيله واجب كفائي لكن متى نغِّسل الميت؟

إذا تيقنّا من نقاء بدنِه وإزالة عين النجاسة عن جميع بدن الميت قبل الشروع في الغسل، وبذلك تتحقق البراءة اليقينية كما جاء في الرواية مرسلة يونس: (ثم اغسل يديه ثلاث مرات كما يغسل الإنسان إلى نصف الذراع، ثم اغسل فرجِه ونّقِه ثم اغسل رأسه بالرغوة)، إلى أن قال في كيفية غسله بماءَ الكافور: (وافعل به كما فعلت في المرة الأولى ابدأ بيديه ثم بفرجه وامسح مسحاً رقيقاً فإن خرج منه شيٍ فأنقه).

يقول الفقهاء بكفاية إزالة عين النجاسة عن كلٍِّ عضو قبل الشروع في تغسيله.

ثمَّ أنّ الميت يغسّل ثلاثة أغسال:

الأول: بماء السدر.

الثاني: بماء الكافور.

الثالث: بالماء القراح

وهذا ما سار عليه المذهب والوارد عندنا هو المشهور، وعليه إجماع الفقهاء.

وكلَّ واحدٍ من الأغسال كغسل الجنابة ترتيبي مع تقديم الأيمن على الأيسر، ولا بدّ فيه من النية على ما عرفت في الوضوء لإنه لابد من النية في الأمور العبادية: ﴿وَمَا أمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ﴾ والذي وردَ عندنا في النصوص إنه: (لا عَمَلَ إلا بنية)، وروى عنه صلى الله عليه وآله أنه قال: (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى).

معناه أن حُسْن العمل وقبحه منوط بنية الإنسان وأن من الأمور المتركزة عند المتشرعة أن الأعمال العبادية تحتاج إلى النية وأنه يجب تغسيل الميت وسائر ما يتعلق بتجهيزه من الواجبات على وليه فعليه التعدي لها مباشرة أو تسبيباً.

فبالنسبة للولاية الأولى: لا يمكن التصرف إلا بإذن الولي ﴿وَأُوْلُواْ الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ﴾ فعموم الآية الكريمة أنّ الأولوية للرَّحِم الأولى وهذه تدل على الولاية على الميت، قال أمير المؤمنين عليه السلام: يغسِّل الميت أولى الناس به أو مَنْ يأمره الولي بذلك).

ومقتضى السيرة الجارية بين المتشرعة إنها جارية على الاستئذان من ولي الميت عند إرادة التصرف في تغسيله أو دفنه.

ومَنْ لي إذا قلبتني الأكف           وَجردني غاسلي عن ثيابي

ومَنْ لي إذا صرت فوق السرير                 وشِيل سريري فوق الرِّقاب



دحو الأرض

21 سبتمبر 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

دحو الأرض

قال تعالى: ﴿وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا﴾النازعات.

معنى الدحو في اللغة: دحا الشيء أي بسطه ومهده، ودحو الأرض: بسطها ومهدّها للسكنى والتقلب في أقطارها.

وفي حديث علي× وصلاته على النبي|: (اللهم يا داحي المدحوات) أي باسط الأرضيين وموسعها.

وقول أمية بن أبي الصلت:

                دار دحاها ثم أعمر بابها                  وأقام بالأخرى التي هي أمجد

وفي الآية الكريمة أعلاه أقوال:

  • عن ابن عباس: أي أن الله تعالى دحا الأرض من بعد خلق السماء، وإن كانت الأرض خلقت قبل السماء، وذلك أن الله جل وعلا خلق الأرض بأقواتها من غير أن يدحوها قبل السماء، ثم خلق السماء فسواها، ثم دحا الأرض بعد ذلك وكانت الأرض ربوة مجتمعة تحت الكعبة ولكن بسطها بعد خلق السماء. وقال ابن عباس: أن الله تعالى خلق الكعبة ووضعها على الماء على أربعة أركان قبل أن يخلق الدنيا بألف عام.
  • عن قتادة والسدي وسفيان: أي بسط الأرض، وهذا يشير إلى كون الأرض بعد السماء، والعرب تقول: دحوت الشيء أدحوه إذا بسطته.
  • عن ابن عباس أيضاً ومجاهد والسدي وابن جريح: ﴿بَعْدِ ذَلِكَ﴾ أي مع ذلك كقوله تعالى: ﴿ فَكُّ رَقَبَةٍ * أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ * يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ * أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ * ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ﴾ أي كان مع هذا من أهل الإيمان بالله، وقوله تعالى: ﴿عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ﴾ أي مع ذلك، وذلك أن الله تعالى خلق الأرض ودحاها قبل السماء لقوله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ﴾.

وبسط الله جل وعلا الأرض ومدها ومدها ومهدها وجعلها للسكنى والاستقرار بعد ما بنى السماء و﴿رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا * وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا﴾ فقد كانت الأرض مخلوقة غير مدحوة قبل خلق السماء، بأن خلقها الله تعالى وما فيها خلقاً، ثم خلق السماء وسواها، ثم دحا الأرض ويسرها للسير والاستقرار، فلا تنافي بعدية دحو الأرض تقدم خلقها على خلق السماء واستوائها ﴿هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء﴾ البقرة: 29.

وفي الكافي: بإسناده عن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر× أنه قال: (ذكر البيت العتيق أن الله خلقه قبل الأرض، ثم خلق الأرض من بعده فدحاها من تحته).

وفي الاحتجاج: في حديث عن الإمام جعفر بن محمد بن الصادق× وفيه قال السائل: فخلق النهار قبل الليل؟ قال: (نعم خلق النهار قبل الليل، والشمس والقمر والأرض قبل السماء).

في الكافي: علي بن محمد عن سهل بن زياد عن منصور بن العباس عن صالح اللفائفي عن أبي عبد الله× قال: (إن الله تعالى دحا الأرض من تحت الكعبة إلى منى، ثم دحاها منى إلى عرفات، ثم دحاها من عرفات إلى منى، فالأرض من عرفات، وعرفات من منى، ومنى من الكعبة).

عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن سيف بن عميرة عن أبي ندارة التميمي عن أبي حسان عن أبي جعفر× قال: (لما أراد الله تعالى أن يخلق الأرض أمر الرياح فضربن وجه الماء حتى صار موجاً، ثم أزبدا فصار زبداً واحداً، فجمعه في موضع البيت، ثم جعله جبلاً عن زبد، ثم دحا الأرض من تحته، وهو قول الله تعالى: ﴿إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا﴾).

وعن محمد بن أحمد عن الحسين بن علي عن أبي حمزة الثمالي قال: قلت لأبي جعفر× في المسجد الحرام: لأي شيء سمّاه الله العتيق؟ فقال: (إنه ليس من بيت وضعه الله على وجه الأرض إلا له رب وسكان يسكنونه غير هذا البيت، فإنه لا رب له إلا الله تعالى، وهو الحرم) ثم قال: (إن الله تعالى خلقه قبل الأرض، ثم خلق الأرض من بعده فدحاها من تحته).

ونقل حديث طويل عن السجاد× يقول فيه: (وتبدل الأرض غير الأرض) يعني بأرض لم ترتكب عليها الذنوب، بارزة ليس عليها لا جبال ولا نبات، كما دحاها أول مرة.

وفي نهج البلاغة: (كبس الأرض على مور أمواج مستفحلة)، ولجج بحار زاخرة، يلتطم أواذي أمواجها، وتصطفق متقاذفات أثباجها، وترغو زبداً كالفحول عند هيجانها، فخضع جماح الماء المتلاطم لثقل حملها…).

وقد ورد في مفاتيح الجنان فضل وأعمال ليلة دحو الأرض وهو ما يلي:

ليلة دحو الأرض ـ انبساط الأرض من تحت الكعبة على الماء ـ وهي ليلة شريفة تنزل فيها رحمة الله تعالى، وللقيام فيها أجر جزيل، وروي عن الحسن بن علي الوشّاء قال: كنت مع أبي غلام فتعشينا عند الرضا× ليلة خمس وعشرين من ذي القعدة، فقال له: (ليلة خمس وعشرين من ذي القعدة ولد فيها إبراهيم×، وولد فيها عيسى بن مريم×، وفيها دحيت الأرض من تحت الكعبة، فمن صام ذلك اليوم كان كمن صام ستين شهراً). وقال على رواية أخرى: (ألا إنّ فيه يقوم القائم #).

اليوم الخامس والعشرون يوم دحو الأرض:

وهو أحد الأيام الأربعة التي خصت بالصيام بين أيام السنة، وروي: (أن صيامه يعدل صيام سبعين سنة، وهو كفارة لذنوب سبعين سنة)، وعلى رواية أخرى: (ومن صام هذا اليوم وقام ليلته فله عبادة مئة سنة، ويستغفر لمن صامه كل شيء بين السماء والأرض، وهو يوم انتشرت فيه رحمة الله تعالى، وللعبادة والاجتماع لذكر الله تعالى فيه أجر جزيل). وقد ورد لهذا اليوم سوى الصيام والعبادة وذكر الله تعالى والغسل عملان:

الأول: صلاة مروية في كتب الشيعة القميّين وهي ركعتان تصلى عند الضحى بالحمد مرة والشمس خمس مرات ويقول بعد التسليم:

(لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. ثم يدعو ويقول: يا مقيل العثرات أقلني عثرتي، يا مجيب الدعوات أجب دعوتي، يا سامع الأصوات اسمع صوتي، وارحمني وتجاوز عن سيئاتي وما عندي يا ذا الجلال والإكرام).

الثاني: هذا الدعاء الذي قال الشيخ في المصباح إنه يستحب الدعاء به:

(اللهم يا داحي الكعبة،…. إلخ).

اعلم أن السيد الدّاماد رحمه الله قال في رسالته المسماة الأربعة ايام في خلال أعمال يوم دحو الأرض: إن زيارة الرضا× في هذا اليوم هي آكد آدابه المسنونة كذلك، ويتأكد استحباب زيارته× في اليوم الأول من شهر رجب الفرد وقد حثّ عليها حثّاً بالغاً.

المصادر:

مفاتيح الجنان، تفسير نور الثقلين، مجمع البيان، كتاب البصائر.

 



فضل سورة الماعون

6 سبتمبر 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

فضل سورة الماعون

روى ابن بابويه بإسناده، عن عمرو بن ثابت، عن أبي جعفر(ع)، قال: ( من قرأ ” أرأيت الذي يكذب بالدين ” في فرائضه ونوافله، كان فيمن قبل الله عز وجل صلاته وصيامه، ولم يحاسبه بما كان منه في الحياة الدنيا ). ثواب الأعمال: ص 156.

روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: ( من قرأ هذه السورة غفر الله له ما دامت الزكاة مؤداة، ومن قرأها بعد صلاة الصبح مائة مرة حفظه الله إلى صلاة الصبح ).

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (من قرأها بعد عشاء الآخر غفر الله له وحفظه إلى صلاة الصبح). البرهان: ج 8 ص 394.

وقال الصادق (ع): ( من قرأها بعد صلاة العصر كان في أمان الله وحفظه إلى وقتها في اليوم الثاني ). البرهان ج8 ص394.

نقلاً عن كتاب: الفرقان في فضائل سور القرآن.



السيدة فاطمة المعصومة

28 أغسطس 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

السيدة فاطمة المعصومة

 بطاقة الهوية
وﻻدتها : 1 ذو القعدة
هي سليلة العترة النبوية الطاهرة و دوحة الاغصان العلوية المباركة.
الاسم الكامل: فاطمة بنت موسى بن جعفر الصادق عليهم السلام.
اللقب: فاطمة المعصومة.
الام: السيّدة تكتم.
تاريخ الميلاد: 1 ذي القعدة 173ﻫ.
محل الميلاد: بالمدينة المنوّرة.
تاريخ الوفاة: 201 هجرية.
مكان الدفن: قم المقدسة.
فضل زيارتها
قال الإمام جعفر الصادق عليه السلام: إنّ لله حرماً وهو مكّة، وإنّ للرسول (ص) حرماً وهو المدينة، وإنّ لأمير المؤمنين عليه السلام حرماً وهو الكوفة، وإنّ لنا حرماً وهو بلدة قم وستُدفن فيها امرأة من أولادي تُسمّى فاطمة، فمَن زارها وجبت له الجنّة.
زيارتها
السّلام عليكِ أيّتها المعصومة,السَّلامُ عَليكِ يَا بِنْتَ رَسُولِ الله، السَّلامُ عَليكِ يَا بِنْتَ فَاطِمةَ وخَدِيجَة، السَّلامُ عَليكِ يَا بِنْتَ أَمِيرِ المُؤْمِنين، السَّلامُ عَليكِ يَا بِنْتَ الحَسَنِ وَالحُسَين، السَّلامُ عَليكِ يَا بِنْتَ وَلِيِّ الله، السَّلامُ عَليكِ يَا أُخْتَ وَلِيِّ الله، السَّلامُ عَليكِ يَا عَمَّةَ وَلِيِّ الله السَّلامُ عَليكِ يَا بِنْتَ مُوسَى بنِ جَعْفَر، وَرَحمَةُ اللهِ وَبَركَاتُه. السَّلامُ عَليكِ عَرَّفَ اللهُ بَينَنَا وَبَينَكُم فِي الجَنَّةِ وَحَشَرَنَا فِي زُمْرَتِكُم وَأَوْرَدَنَا حَوْضَ نَبِيِّكُم وَسَقَانَا بِكَأْسِ جَدِّكُم مِنْ يَدِ عَلِيِّ بنِ أَبِي طَالِبٍ صَلَواتُ اللهِ عَلَيكُم، أَسْأَلُ اللهَ أَنْ يُرِيْنَا فِيكُمُ السُّرُوْرَ وَالفَرَجَ، وَأَنْ يَجْمَعَنَا وَإيَّاكُم فِي زُمْرَةِ جَدِّكُم مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَآلهِ، وَأَنْ لا يَسْلُبَنَا مَعْرِفَتَكُم إِنَّه وَلِيٌّ قَدِير.
 مبارك عليكم مولد اخت الامام علي الرضا عليه السلام


ليلة القدر

23 أغسطس 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

ليلة القدر

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( إذا كانت ليلة القدر أمر الله تعالى جبرائيل عليه السلام فهبط في كوكبة من الملائكة إلى الأرض ومعه لواء أخضر، فركب اللواء على ظهر الكعبة وله ستمائة جناح منها جناحان لا ينشرهما إلا في ليلة القدر، فينشرهما في تلك الليلة فيسلّمون على كل قائم وقاعد ومصلّ وذاكر ويصافحونهم ويؤمنون على دعائهم حتى يطلع الفجر فيقولون: يا جبرائيل ماذا صنع الله بحوائج المؤمنين من أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم؟ فيقول: إنَّ الله تعالى نظر إليهم في هذه الليلة فعفا عنهم وغفر لهم إلا أربعة: مدمن الخمر، والعاق لوالديه، والقاطع الرحم، والمشاحن). وروى السيد ابن طاووس في (الإقبال) عن (كنز اليواقيت) عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: (قال موسى: إلهي أريد قربك، قال قربي لمن استيقظ ليلة القدر، قال: إلهي أريد رحمتك، قال رحمتي لمن رحم المساكين ليلة القدر، قال: أريد الجواز على الصراط، قال: ذلك لمن تصدق بصدقة في ليلة القدر، قال: إلهي أريد من أشجار الجنة، قال: ذلك لمن سبّح تسبيحةً ليلة القدر، قال: إلهي أريد رضاك، قال: رضاي لمن صلى ركعتين في ليلة القدر). وما أحسن قول الشاعر واصفاً عظمة شان المنزّل في تلك الليلة:

كلّ الشهــور وســائر الأعوامِ هي ليلة القدر التي شرُفت على
عنــه الذنــوب وســـائر الآثامِ من قامها يمحو الإلــه بفضــله
وقضى القضاء وسائر الأحكامِ فيها تجـلّي الحقّ جــلّ جــلالهُ
المنى وتجاب بالإنعام والإكرامِ فادعـوه واطلب فضــله تُعـطَ
ويجــود بالغفـــران للصـــوّامِ فالله يرزقنا القبول بفضله
ويميتنا حقاً على الإسلامِ ويذيقنا فيها حلاوة عفوه



الإستماع إلى الغناء والموسيقى

21 أغسطس 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

الإستماع إلى الغناء والموسيقى

الغناء من الأمور التي تؤثر على جوهر الإيمان في نفس اليوم بل في نفس الساعة..

ويظهر ذلك في صلاته، كما في رهبته وروحيته، كما في غفلته وقساوة قلبه… كما ورد عن الرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. وذكر المحدث الكبير العلامة المجلسي ( أنه لا خلاف في حرمة الغناء عند علماء الشيعة، ونقل الشيخ الطوسي والعلامة وابن إدريس رحمهم الله تعالى الإجماع على حرمته، وهذا دأب علماء الشيعة عامة) إنما وقع الخلاف فقط بين علماء العامة، وإن قال أكثرهم بحرمته أيضاً.

وقد ورد في الأحاديث أن الكبيرة، ما أوعد اللهُ عليها النار، والغناء أوعد عليه النار، فيكون من الكبائر، قال الله ربُنا جل جلاله: ( ومِن الناسِ من يشتري لهو الحديثِ لِيضِل عن سبيلِ اللهِ بِغيرِ علمٍ ويتخضها هزوا أولئك لهم عذاب مهِين ) لقمان: 6.

وعن مولانا الصادق عليه السلام بسند صحيح: ( بيت الغناء لا تؤمن فيه الفجيعة، ولا تجاب فيه الدعوة، ولا يدخله الملك ).

وعندما سئل الإمام عليه السلام عمن ينسب إليه ترخيصه الغناء، قال: ( كذب الزنديق، ما هكذا قلت له، سألني عن الغناء، فقال: يا فلان، إذا ميز الله بين الحق والباطل، فأنى يكون الغناء؟ فقال: مع الباطل، فقال: قد حكمت ).

وفي قصةٍ للعبرة: أن رجلاً كان يستمع للغناء وضرب العود عند جيرانه، فلما نهاه الإمام الصادق عليه السلام عن ذلك وعده بعدم العودة، واستغفر الله عز وجل.

فقال له الإمام الصادق عليه السلام: ( قم فاغتسل وسل ما بدا لك، فإنك كنت مقيماً على أمرٍ عظيم، ما كان أسوء حالك لو مت على ذلك، إحمدْ الله وسله التوبه من كل ما يكره، فغنه لا يكره إلا كل قبيح، والقبيح دعه لاهله، فإن لكلٍ أهلا ).

1ــ فكيف يصان إيمان من ينبت النفاق في قلبه، حيث ورد عن مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( إياكم واستماع المعازف والغناء، فإنهما ينبتان النفاق في القلب، كما ينبت الماء البقل )؟!

2ــ وكيف يكون من أهل الإيمان من وعد بالنار، والعياذ بالله ؟! وأشار الإمام الصادق عليه السلام إلى أن الغناء أوعد الله عزوجل عليه بالنار. وهو قوله تعالى: ( ومِن الناسِ من يشتري لهو الحديثِ لِيضِل عن سبيل اللهِ بِغيرِ عِلمٍ ويتخِذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين ).

3ــ خطر الغناء والموسيقى، ليس فقط على الإيمان، بل على الرزق والعبادة أيضاً..

4ــ وكيف يحافظ على إيمانه من حرص على إحياء الجاهلية، وخالف المسيرة النبوية؟ حيث نقل عن الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم قوله: ” إن الله بعثني رحمة للعالمين، ولأمحق المعازف والمزامير، وأمور الجاهلية “.

نقل عن أهل الخبرة في تهذيب النفس: ” إن أكثر ما يسبب على فقد الإنسان العزم والإرادة هو الاستماع للغناء ” ، ولا جهاد أكبر، ولا إيمان، من دون عزم وإرادة، كما هو معروف في علم الأخلاق.

وكل هذا نتيجة الغناء ولوازمه. وصدق الصادق عليه السلام في قوله: ” الغناء يورث النفاق “.

فالغناء والموسيقى خطران كبيران على الإيمان .. وإن استحسن الناس ذلك، أو لم يجدوا فيه بأساً لإلفتهم أو لغلبة العادة أو لتهاونهم فيه!.



توبة مالك

20 أغسطس 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

توبة مالك

﴿أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ

كان عالماً زهداً من أكابر عصره، وكان في مبدأ أمره يشرب الخمور، ويرتكب في سكره أنواع الفجور، ثم نقل من كلام نفسه أنه قال: كنت منهمكاً في شرب الخمر، ثم ولدت لي بنتٌ فشغفت بها، فلما دبّت على الأرض ازداد في قلبي حبّها وألفتني وألفتها، وكنت إذا وضعت المسكر بين يدي جاءت إليّ وجاذبتني فأهرقته على ثوبي.

فلما تمت لها سنتان ماتت فحزنت عليها. فلما كان ليلة النصف من شعبان وكانت ليلة الجمعة، بت ثملاً من الخمر ولم أصلَّ فيها العشاء الآخرة. فرأيت في ما يرى النائم كأن القيامة قامت، ونفخ في الصور، وبعثرت القبور، وحشرت الخلائق وأنا معهم، فسمعت حنيناً من ورائي، فالتفتُ فإذا أنا بتنين كبير أعظم ما يكون، أسود أزرق، قد فتح فاه مسرعاً نحوي، فمررت في طريقي بشيخ نقي الثوب، طيب الرائحة، فسلمت عليه، فردّ السلام، فقلت: أيها الشيخ أجرني من هذا التنين أجارك الله. فبكى الشيخ وقال لي: أنا ضعيف وهذا أقوى مني، وما أقدر عليه، ولكن مُر وأسرع لعلّ الله يفتح لك ما ينجيك منه.

فوليت هارباً على وجهي، فصعدت على شرف من شرف القيامة، فأشرفت على أطباق النيران، فنظرت إلى هولها وكدت أهوى فيها من فزع التنين. فصاح بي صائح: ارجع فلست من أهلها. فاطمأنت إلى قوله ورجعت، فرجع التنين في طلبي، فأتيت الشيخ، فقلت: يا شيخ، سألتك أن تجيرني من هذا التنين فما فعلت، فبكى الشيخ وقال: أنا ضعيف، ولكن سِر إلى هذ االجبل فإن فيه ودائع المسلمين، فإن كان لك فيها وديعة فستنصرك. قال: فنظرت إلى جبل مستدير من فضة، وفيها كوى وستور معلقة عليها من ذهب شهلاء بالياقوت مكوكبة بالدر، على كل مصراع ستر من الحرير. فلما نظرت إلى الجبل وليت هارباً والتنين من ورائي حتى إذا قربت منه صاح بعض الملائكة: ارفعوا الستور، وافتحوا المصاريع، ففتحت فأشرف عليّ أطفال بوجوه كالأقمار، وقرب  التنين مني فتحيرت في امري،فصاح بعض الأطفال: و يحكم اسرعوا كلكم فقد قرب منه عدوه،فأسرعوا فوجاً بعد فوج، وإذا بابنتي التي ماتت قد أشرفت عليّ معهم، فلما رأتني بكت وقالت: أبي والله، ثم وثبت في كفة من نور حتى مثلت بين يدي ومدت يدها اليسرى إلى يدي اليمنى، فتعلقت بها، ومدّت يدها اليمنى إلى التنين، فولى هارباً، ثم أجلستني وقعدت في حجري، وقالت: يا أبتِ: ﴿أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ﴾.

فبكيت وقلت: يا ابنتي وأنتم تعرفون القرآن؟، فقالت: نعم، نحن أعرف به منكم، قلت: فأخبريني عن التنين الذي أراد أن يهلكني، قالت: ذلك عملك السيء. قلت: وما تصنعون في هذا الجبل؟ قالت: نحن أطفال المسلمين قد سكنّا فيه إلى أن تقوم الساعة ننتظركم تقدمون علينا نتشفع لكم.

قال مالك: فانتبهت من النوم فزعاً، وأصبحت، ففارقت المسكر وتبت إلى الله تعالى.

ينسب إلى الإمام علي عليه السلام أنه قال:

ذنوبي ثقالٌ فما حيلتي
ترى الناس سكارى بلا خمرة
نسيت المعاد فيها ويلها

  إذا كنت في البعث حمّالها
ولكن ترى العين ما هالها
وأعطيت للنفس آمالها



أسماء ومعاني

13 أغسطس 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

أروى: أنثى الوعل.

أوس: ذئب.

باقر: واسع العلم.

بلال: ماء.

تماضر: ناعمة.

حمزة: من أسماء الأسد.

رندة: شجرة طيبة الرائحة.

رنين: صوت حزين.

رود: تمهل.

سلافه: ما سال قبل العصر.

سلمان: برئ من العيوب.

سامي: مرتفع.

عوف: أسد.

عدوية: من نبات الصيف.

نوفل: بحر.

لمياء: اسمرار الشفة.

وائل: طالب النجاة.

وقاص: كاسر الأعناق.

مازن: مسرع في طلب الحاجة.



مجالس من التفسير / سورة القدر/ ليلة القدر؛ الفرق بين الملك والروح

21 يوليو 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

مجالس من التفسير / سورة القدر/ ليلة القدر؛ الفرق بين الملك والروح

قال تعالی:

بسم الله الرحمن الرحيم

(تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ * سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ).

قال صاحب التفسير الأمثل: (تَنَزَّلُ) فعل مضارع يدل علی الاستمرار، وأصله (تتنزل)؛ ممّا يدل علی أنّ ليلة القدر لم تکن خاصة بزمن النّبي(ص)، بل هي تتکرّر في کل عام، فکلما جاء شهر رمضان المبارک جاءت معه ليلة القدر. وإذا اختلفت رؤية الهلال باختلاف الآفاق فلکل أفق ليلته.

وبما أنّ الليل ظل نصف الکرة الأرضية، ويدور ذلک الظل دورة کاملة حول جميع الکرة في کل (24) ساعة، فلابدّ أن تکون ليلة القدر وکل ليلة دورة کاملة (24) ساعة لليلة کاملة من أول الکرة الأرضية إلی آخرها، وهکذا النهار.

و(الْمَلائِكَةُ) نوع من خلق الله، ولا سبيل إلی معرفة حقيقتهم بالحس والتجربة، ولا بالعقل والمقاييس، ولا بأي شيء إلّا بطريق الوحي من الله جلّ وعلا علی لسان أنبيائه ورسله. فمن يؤمن بالوحي يلزمه حتماً أن يؤمن بالملائکة؛ لأنّ الوحي أخبر عنهم بوضوح، ومن ينکر الوحي فلا يجوز الحديث معه عن الملائکة بحال. وقد وصفهم الإمام علي(ع) في خطبة له عنهم فقال(ع) عنهم: (إنّهم أعلم خلق الله به، وأخوفهم منه، وأقربهم إليه،وأعملهم بطاعته، لا يغشاهم نوم العيون، ولا سهو العقول، ولا فترة الأبدان). وقد ذکر القرآن الکريم أنّهم قد يتمثلون بما شاء الله لهم في الصور والأشکال، فأخبر عن جبرئيل أنّه تمثّل لمريم(ع) (بَشَرًا سَوِيًّا)، وأنّ جماعة منهم أضافهم إبراهيم(ع) وجاءهم بعجل حنيذ؛ لأنّهم على صورة البشر، ثمّ إنّهم جاؤوا إلى لوط(ع) فضاق بهم ذرعاً. وأنّ ألوفاً منهم جاؤوا يوم بدر إلى رسول الله(ص) على خيول بلق، عليهم عمائم بيض، وبأيديهم السيوف. وأن جبرئيل(ع) کان يأتيه على صورة دحية الکلبي.

(وَالرُّوحُ) قيل: إنّه جبرئيل؛ بدليل قوله تعالی: (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ). وبدليل قوله تعالی عن مريم(ع): (فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا).  والروايات والتفاسير والسير تقول: إنّ الذي تمثّل لها هو جبرئيل(ع)؛ إذن فهو الروح.

وقيل: إنّ الروح: الرحمة التي تتنزل بها الملائکة ليلة القدر علی من يستحقها من المؤمنين والمؤمنات. ويساعد علی هذا المعنی قوله تعالی: (يُنَزِّلُ الْمَلآئِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِه). وحينئذٍ يکون معنی الآية: تنزل الملائکة بالرحمة فيها بأمر ربّهم علی من يشاء من عباده

وقيل: إن الروح مخلوق عظيم يفوق الملائکة. وقد روي عن الإمام الصادق(ع) أنّه سئل عن الروح: هل هو جبرئيل(ع)؟ فقال(ع): (جبرئيل من الملائکة، والروح أعظم من الملائکة، أليس الله تعالی يقول: (تَنَزَّلُالْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ)؟).

ويساعد علی هذا المعنی قوله تعالی: (تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ* فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلاً * إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا وَنَرَاهُ قَرِيبًا)، وقوله تعالی: (يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلائِكَةُ صَفًّا لاَّيَتَكَلَّمُونَ إلّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا).

وقوله تعالی: (بِإِذْنِ رَبِّهِمْ)، أي بأمر ربهم الذي لا يتنزلون إلّا بأمره. قال تعالی حکاية عنهم إنّهم يقولون: (وَمَانَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذَلِكَ وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا).



Real Time Web Analytics