مقالات دينية

تغسيل الميت

23 سبتمبر 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

تغسيل الميت

روى عن الكليني قدّسِ سره في الكافي: أن رسول الله صلى الله علىه وآله قال: «الموت الموت! ألا ولابدّ من الموتُ بما فيه، جاء بالرَّوح والراحة، والكرَّة المباركة إلى جنة عالية لأهل دار الخلود الذين كان لهم سعيهم، وفيها رغبتهم، وجاء الموت بما فيه، بالشقوة والندامة وبالكرة الخاسرة إلى نار حامية، لأهل دار الغرور الذين كان لهم سعيهم وفيها رغبتهم».

قال تعالى: ﴿الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ﴾.

تبين من السبب وجود حياة آخرى بعد الموت وأنّ الموت ما هو إلا قنطرة تعبر بالإنسان إلى تلك الحياة، وفيها يلقى الإنسان جزاءه ويوفّي أجره، فإذا مات الإنسان وجب تغسيله واجب كفائي لكن متى نغِّسل الميت؟

إذا تيقنّا من نقاء بدنِه وإزالة عين النجاسة عن جميع بدن الميت قبل الشروع في الغسل، وبذلك تتحقق البراءة اليقينية كما جاء في الرواية مرسلة يونس: (ثم اغسل يديه ثلاث مرات كما يغسل الإنسان إلى نصف الذراع، ثم اغسل فرجِه ونّقِه ثم اغسل رأسه بالرغوة)، إلى أن قال في كيفية غسله بماءَ الكافور: (وافعل به كما فعلت في المرة الأولى ابدأ بيديه ثم بفرجه وامسح مسحاً رقيقاً فإن خرج منه شيٍ فأنقه).

يقول الفقهاء بكفاية إزالة عين النجاسة عن كلٍِّ عضو قبل الشروع في تغسيله.

ثمَّ أنّ الميت يغسّل ثلاثة أغسال:

الأول: بماء السدر.

الثاني: بماء الكافور.

الثالث: بالماء القراح

وهذا ما سار عليه المذهب والوارد عندنا هو المشهور، وعليه إجماع الفقهاء.

وكلَّ واحدٍ من الأغسال كغسل الجنابة ترتيبي مع تقديم الأيمن على الأيسر، ولا بدّ فيه من النية على ما عرفت في الوضوء لإنه لابد من النية في الأمور العبادية: ﴿وَمَا أمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ﴾ والذي وردَ عندنا في النصوص إنه: (لا عَمَلَ إلا بنية)، وروى عنه صلى الله عليه وآله أنه قال: (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى).

معناه أن حُسْن العمل وقبحه منوط بنية الإنسان وأن من الأمور المتركزة عند المتشرعة أن الأعمال العبادية تحتاج إلى النية وأنه يجب تغسيل الميت وسائر ما يتعلق بتجهيزه من الواجبات على وليه فعليه التعدي لها مباشرة أو تسبيباً.

فبالنسبة للولاية الأولى: لا يمكن التصرف إلا بإذن الولي ﴿وَأُوْلُواْ الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ﴾ فعموم الآية الكريمة أنّ الأولوية للرَّحِم الأولى وهذه تدل على الولاية على الميت، قال أمير المؤمنين عليه السلام: يغسِّل الميت أولى الناس به أو مَنْ يأمره الولي بذلك).

ومقتضى السيرة الجارية بين المتشرعة إنها جارية على الاستئذان من ولي الميت عند إرادة التصرف في تغسيله أو دفنه.

ومَنْ لي إذا قلبتني الأكف           وَجردني غاسلي عن ثيابي

ومَنْ لي إذا صرت فوق السرير                 وشِيل سريري فوق الرِّقاب



دحو الأرض

21 سبتمبر 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

دحو الأرض

قال تعالى: ﴿وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا﴾النازعات.

معنى الدحو في اللغة: دحا الشيء أي بسطه ومهده، ودحو الأرض: بسطها ومهدّها للسكنى والتقلب في أقطارها.

وفي حديث علي× وصلاته على النبي|: (اللهم يا داحي المدحوات) أي باسط الأرضيين وموسعها.

وقول أمية بن أبي الصلت:

                دار دحاها ثم أعمر بابها                  وأقام بالأخرى التي هي أمجد

وفي الآية الكريمة أعلاه أقوال:

  • عن ابن عباس: أي أن الله تعالى دحا الأرض من بعد خلق السماء، وإن كانت الأرض خلقت قبل السماء، وذلك أن الله جل وعلا خلق الأرض بأقواتها من غير أن يدحوها قبل السماء، ثم خلق السماء فسواها، ثم دحا الأرض بعد ذلك وكانت الأرض ربوة مجتمعة تحت الكعبة ولكن بسطها بعد خلق السماء. وقال ابن عباس: أن الله تعالى خلق الكعبة ووضعها على الماء على أربعة أركان قبل أن يخلق الدنيا بألف عام.
  • عن قتادة والسدي وسفيان: أي بسط الأرض، وهذا يشير إلى كون الأرض بعد السماء، والعرب تقول: دحوت الشيء أدحوه إذا بسطته.
  • عن ابن عباس أيضاً ومجاهد والسدي وابن جريح: ﴿بَعْدِ ذَلِكَ﴾ أي مع ذلك كقوله تعالى: ﴿ فَكُّ رَقَبَةٍ * أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ * يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ * أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ * ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ﴾ أي كان مع هذا من أهل الإيمان بالله، وقوله تعالى: ﴿عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ﴾ أي مع ذلك، وذلك أن الله تعالى خلق الأرض ودحاها قبل السماء لقوله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ﴾.

وبسط الله جل وعلا الأرض ومدها ومدها ومهدها وجعلها للسكنى والاستقرار بعد ما بنى السماء و﴿رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا * وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا﴾ فقد كانت الأرض مخلوقة غير مدحوة قبل خلق السماء، بأن خلقها الله تعالى وما فيها خلقاً، ثم خلق السماء وسواها، ثم دحا الأرض ويسرها للسير والاستقرار، فلا تنافي بعدية دحو الأرض تقدم خلقها على خلق السماء واستوائها ﴿هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء﴾ البقرة: 29.

وفي الكافي: بإسناده عن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر× أنه قال: (ذكر البيت العتيق أن الله خلقه قبل الأرض، ثم خلق الأرض من بعده فدحاها من تحته).

وفي الاحتجاج: في حديث عن الإمام جعفر بن محمد بن الصادق× وفيه قال السائل: فخلق النهار قبل الليل؟ قال: (نعم خلق النهار قبل الليل، والشمس والقمر والأرض قبل السماء).

في الكافي: علي بن محمد عن سهل بن زياد عن منصور بن العباس عن صالح اللفائفي عن أبي عبد الله× قال: (إن الله تعالى دحا الأرض من تحت الكعبة إلى منى، ثم دحاها منى إلى عرفات، ثم دحاها من عرفات إلى منى، فالأرض من عرفات، وعرفات من منى، ومنى من الكعبة).

عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن سيف بن عميرة عن أبي ندارة التميمي عن أبي حسان عن أبي جعفر× قال: (لما أراد الله تعالى أن يخلق الأرض أمر الرياح فضربن وجه الماء حتى صار موجاً، ثم أزبدا فصار زبداً واحداً، فجمعه في موضع البيت، ثم جعله جبلاً عن زبد، ثم دحا الأرض من تحته، وهو قول الله تعالى: ﴿إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا﴾).

وعن محمد بن أحمد عن الحسين بن علي عن أبي حمزة الثمالي قال: قلت لأبي جعفر× في المسجد الحرام: لأي شيء سمّاه الله العتيق؟ فقال: (إنه ليس من بيت وضعه الله على وجه الأرض إلا له رب وسكان يسكنونه غير هذا البيت، فإنه لا رب له إلا الله تعالى، وهو الحرم) ثم قال: (إن الله تعالى خلقه قبل الأرض، ثم خلق الأرض من بعده فدحاها من تحته).

ونقل حديث طويل عن السجاد× يقول فيه: (وتبدل الأرض غير الأرض) يعني بأرض لم ترتكب عليها الذنوب، بارزة ليس عليها لا جبال ولا نبات، كما دحاها أول مرة.

وفي نهج البلاغة: (كبس الأرض على مور أمواج مستفحلة)، ولجج بحار زاخرة، يلتطم أواذي أمواجها، وتصطفق متقاذفات أثباجها، وترغو زبداً كالفحول عند هيجانها، فخضع جماح الماء المتلاطم لثقل حملها…).

وقد ورد في مفاتيح الجنان فضل وأعمال ليلة دحو الأرض وهو ما يلي:

ليلة دحو الأرض ـ انبساط الأرض من تحت الكعبة على الماء ـ وهي ليلة شريفة تنزل فيها رحمة الله تعالى، وللقيام فيها أجر جزيل، وروي عن الحسن بن علي الوشّاء قال: كنت مع أبي غلام فتعشينا عند الرضا× ليلة خمس وعشرين من ذي القعدة، فقال له: (ليلة خمس وعشرين من ذي القعدة ولد فيها إبراهيم×، وولد فيها عيسى بن مريم×، وفيها دحيت الأرض من تحت الكعبة، فمن صام ذلك اليوم كان كمن صام ستين شهراً). وقال على رواية أخرى: (ألا إنّ فيه يقوم القائم #).

اليوم الخامس والعشرون يوم دحو الأرض:

وهو أحد الأيام الأربعة التي خصت بالصيام بين أيام السنة، وروي: (أن صيامه يعدل صيام سبعين سنة، وهو كفارة لذنوب سبعين سنة)، وعلى رواية أخرى: (ومن صام هذا اليوم وقام ليلته فله عبادة مئة سنة، ويستغفر لمن صامه كل شيء بين السماء والأرض، وهو يوم انتشرت فيه رحمة الله تعالى، وللعبادة والاجتماع لذكر الله تعالى فيه أجر جزيل). وقد ورد لهذا اليوم سوى الصيام والعبادة وذكر الله تعالى والغسل عملان:

الأول: صلاة مروية في كتب الشيعة القميّين وهي ركعتان تصلى عند الضحى بالحمد مرة والشمس خمس مرات ويقول بعد التسليم:

(لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. ثم يدعو ويقول: يا مقيل العثرات أقلني عثرتي، يا مجيب الدعوات أجب دعوتي، يا سامع الأصوات اسمع صوتي، وارحمني وتجاوز عن سيئاتي وما عندي يا ذا الجلال والإكرام).

الثاني: هذا الدعاء الذي قال الشيخ في المصباح إنه يستحب الدعاء به:

(اللهم يا داحي الكعبة،…. إلخ).

اعلم أن السيد الدّاماد رحمه الله قال في رسالته المسماة الأربعة ايام في خلال أعمال يوم دحو الأرض: إن زيارة الرضا× في هذا اليوم هي آكد آدابه المسنونة كذلك، ويتأكد استحباب زيارته× في اليوم الأول من شهر رجب الفرد وقد حثّ عليها حثّاً بالغاً.

المصادر:

مفاتيح الجنان، تفسير نور الثقلين، مجمع البيان، كتاب البصائر.

 



فضل سورة الماعون

6 سبتمبر 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

فضل سورة الماعون

روى ابن بابويه بإسناده، عن عمرو بن ثابت، عن أبي جعفر(ع)، قال: ( من قرأ ” أرأيت الذي يكذب بالدين ” في فرائضه ونوافله، كان فيمن قبل الله عز وجل صلاته وصيامه، ولم يحاسبه بما كان منه في الحياة الدنيا ). ثواب الأعمال: ص 156.

روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: ( من قرأ هذه السورة غفر الله له ما دامت الزكاة مؤداة، ومن قرأها بعد صلاة الصبح مائة مرة حفظه الله إلى صلاة الصبح ).

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (من قرأها بعد عشاء الآخر غفر الله له وحفظه إلى صلاة الصبح). البرهان: ج 8 ص 394.

وقال الصادق (ع): ( من قرأها بعد صلاة العصر كان في أمان الله وحفظه إلى وقتها في اليوم الثاني ). البرهان ج8 ص394.

نقلاً عن كتاب: الفرقان في فضائل سور القرآن.



السيدة فاطمة المعصومة

28 أغسطس 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

السيدة فاطمة المعصومة

 بطاقة الهوية
وﻻدتها : 1 ذو القعدة
هي سليلة العترة النبوية الطاهرة و دوحة الاغصان العلوية المباركة.
الاسم الكامل: فاطمة بنت موسى بن جعفر الصادق عليهم السلام.
اللقب: فاطمة المعصومة.
الام: السيّدة تكتم.
تاريخ الميلاد: 1 ذي القعدة 173ﻫ.
محل الميلاد: بالمدينة المنوّرة.
تاريخ الوفاة: 201 هجرية.
مكان الدفن: قم المقدسة.
فضل زيارتها
قال الإمام جعفر الصادق عليه السلام: إنّ لله حرماً وهو مكّة، وإنّ للرسول (ص) حرماً وهو المدينة، وإنّ لأمير المؤمنين عليه السلام حرماً وهو الكوفة، وإنّ لنا حرماً وهو بلدة قم وستُدفن فيها امرأة من أولادي تُسمّى فاطمة، فمَن زارها وجبت له الجنّة.
زيارتها
السّلام عليكِ أيّتها المعصومة,السَّلامُ عَليكِ يَا بِنْتَ رَسُولِ الله، السَّلامُ عَليكِ يَا بِنْتَ فَاطِمةَ وخَدِيجَة، السَّلامُ عَليكِ يَا بِنْتَ أَمِيرِ المُؤْمِنين، السَّلامُ عَليكِ يَا بِنْتَ الحَسَنِ وَالحُسَين، السَّلامُ عَليكِ يَا بِنْتَ وَلِيِّ الله، السَّلامُ عَليكِ يَا أُخْتَ وَلِيِّ الله، السَّلامُ عَليكِ يَا عَمَّةَ وَلِيِّ الله السَّلامُ عَليكِ يَا بِنْتَ مُوسَى بنِ جَعْفَر، وَرَحمَةُ اللهِ وَبَركَاتُه. السَّلامُ عَليكِ عَرَّفَ اللهُ بَينَنَا وَبَينَكُم فِي الجَنَّةِ وَحَشَرَنَا فِي زُمْرَتِكُم وَأَوْرَدَنَا حَوْضَ نَبِيِّكُم وَسَقَانَا بِكَأْسِ جَدِّكُم مِنْ يَدِ عَلِيِّ بنِ أَبِي طَالِبٍ صَلَواتُ اللهِ عَلَيكُم، أَسْأَلُ اللهَ أَنْ يُرِيْنَا فِيكُمُ السُّرُوْرَ وَالفَرَجَ، وَأَنْ يَجْمَعَنَا وَإيَّاكُم فِي زُمْرَةِ جَدِّكُم مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَآلهِ، وَأَنْ لا يَسْلُبَنَا مَعْرِفَتَكُم إِنَّه وَلِيٌّ قَدِير.
 مبارك عليكم مولد اخت الامام علي الرضا عليه السلام


ليلة القدر

23 أغسطس 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

ليلة القدر

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( إذا كانت ليلة القدر أمر الله تعالى جبرائيل عليه السلام فهبط في كوكبة من الملائكة إلى الأرض ومعه لواء أخضر، فركب اللواء على ظهر الكعبة وله ستمائة جناح منها جناحان لا ينشرهما إلا في ليلة القدر، فينشرهما في تلك الليلة فيسلّمون على كل قائم وقاعد ومصلّ وذاكر ويصافحونهم ويؤمنون على دعائهم حتى يطلع الفجر فيقولون: يا جبرائيل ماذا صنع الله بحوائج المؤمنين من أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم؟ فيقول: إنَّ الله تعالى نظر إليهم في هذه الليلة فعفا عنهم وغفر لهم إلا أربعة: مدمن الخمر، والعاق لوالديه، والقاطع الرحم، والمشاحن). وروى السيد ابن طاووس في (الإقبال) عن (كنز اليواقيت) عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: (قال موسى: إلهي أريد قربك، قال قربي لمن استيقظ ليلة القدر، قال: إلهي أريد رحمتك، قال رحمتي لمن رحم المساكين ليلة القدر، قال: أريد الجواز على الصراط، قال: ذلك لمن تصدق بصدقة في ليلة القدر، قال: إلهي أريد من أشجار الجنة، قال: ذلك لمن سبّح تسبيحةً ليلة القدر، قال: إلهي أريد رضاك، قال: رضاي لمن صلى ركعتين في ليلة القدر). وما أحسن قول الشاعر واصفاً عظمة شان المنزّل في تلك الليلة:

كلّ الشهــور وســائر الأعوامِ هي ليلة القدر التي شرُفت على
عنــه الذنــوب وســـائر الآثامِ من قامها يمحو الإلــه بفضــله
وقضى القضاء وسائر الأحكامِ فيها تجـلّي الحقّ جــلّ جــلالهُ
المنى وتجاب بالإنعام والإكرامِ فادعـوه واطلب فضــله تُعـطَ
ويجــود بالغفـــران للصـــوّامِ فالله يرزقنا القبول بفضله
ويميتنا حقاً على الإسلامِ ويذيقنا فيها حلاوة عفوه



الإستماع إلى الغناء والموسيقى

21 أغسطس 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

الإستماع إلى الغناء والموسيقى

الغناء من الأمور التي تؤثر على جوهر الإيمان في نفس اليوم بل في نفس الساعة..

ويظهر ذلك في صلاته، كما في رهبته وروحيته، كما في غفلته وقساوة قلبه… كما ورد عن الرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. وذكر المحدث الكبير العلامة المجلسي ( أنه لا خلاف في حرمة الغناء عند علماء الشيعة، ونقل الشيخ الطوسي والعلامة وابن إدريس رحمهم الله تعالى الإجماع على حرمته، وهذا دأب علماء الشيعة عامة) إنما وقع الخلاف فقط بين علماء العامة، وإن قال أكثرهم بحرمته أيضاً.

وقد ورد في الأحاديث أن الكبيرة، ما أوعد اللهُ عليها النار، والغناء أوعد عليه النار، فيكون من الكبائر، قال الله ربُنا جل جلاله: ( ومِن الناسِ من يشتري لهو الحديثِ لِيضِل عن سبيلِ اللهِ بِغيرِ علمٍ ويتخضها هزوا أولئك لهم عذاب مهِين ) لقمان: 6.

وعن مولانا الصادق عليه السلام بسند صحيح: ( بيت الغناء لا تؤمن فيه الفجيعة، ولا تجاب فيه الدعوة، ولا يدخله الملك ).

وعندما سئل الإمام عليه السلام عمن ينسب إليه ترخيصه الغناء، قال: ( كذب الزنديق، ما هكذا قلت له، سألني عن الغناء، فقال: يا فلان، إذا ميز الله بين الحق والباطل، فأنى يكون الغناء؟ فقال: مع الباطل، فقال: قد حكمت ).

وفي قصةٍ للعبرة: أن رجلاً كان يستمع للغناء وضرب العود عند جيرانه، فلما نهاه الإمام الصادق عليه السلام عن ذلك وعده بعدم العودة، واستغفر الله عز وجل.

فقال له الإمام الصادق عليه السلام: ( قم فاغتسل وسل ما بدا لك، فإنك كنت مقيماً على أمرٍ عظيم، ما كان أسوء حالك لو مت على ذلك، إحمدْ الله وسله التوبه من كل ما يكره، فغنه لا يكره إلا كل قبيح، والقبيح دعه لاهله، فإن لكلٍ أهلا ).

1ــ فكيف يصان إيمان من ينبت النفاق في قلبه، حيث ورد عن مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( إياكم واستماع المعازف والغناء، فإنهما ينبتان النفاق في القلب، كما ينبت الماء البقل )؟!

2ــ وكيف يكون من أهل الإيمان من وعد بالنار، والعياذ بالله ؟! وأشار الإمام الصادق عليه السلام إلى أن الغناء أوعد الله عزوجل عليه بالنار. وهو قوله تعالى: ( ومِن الناسِ من يشتري لهو الحديثِ لِيضِل عن سبيل اللهِ بِغيرِ عِلمٍ ويتخِذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين ).

3ــ خطر الغناء والموسيقى، ليس فقط على الإيمان، بل على الرزق والعبادة أيضاً..

4ــ وكيف يحافظ على إيمانه من حرص على إحياء الجاهلية، وخالف المسيرة النبوية؟ حيث نقل عن الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم قوله: ” إن الله بعثني رحمة للعالمين، ولأمحق المعازف والمزامير، وأمور الجاهلية “.

نقل عن أهل الخبرة في تهذيب النفس: ” إن أكثر ما يسبب على فقد الإنسان العزم والإرادة هو الاستماع للغناء ” ، ولا جهاد أكبر، ولا إيمان، من دون عزم وإرادة، كما هو معروف في علم الأخلاق.

وكل هذا نتيجة الغناء ولوازمه. وصدق الصادق عليه السلام في قوله: ” الغناء يورث النفاق “.

فالغناء والموسيقى خطران كبيران على الإيمان .. وإن استحسن الناس ذلك، أو لم يجدوا فيه بأساً لإلفتهم أو لغلبة العادة أو لتهاونهم فيه!.



توبة مالك

20 أغسطس 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

توبة مالك

﴿أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ

كان عالماً زهداً من أكابر عصره، وكان في مبدأ أمره يشرب الخمور، ويرتكب في سكره أنواع الفجور، ثم نقل من كلام نفسه أنه قال: كنت منهمكاً في شرب الخمر، ثم ولدت لي بنتٌ فشغفت بها، فلما دبّت على الأرض ازداد في قلبي حبّها وألفتني وألفتها، وكنت إذا وضعت المسكر بين يدي جاءت إليّ وجاذبتني فأهرقته على ثوبي.

فلما تمت لها سنتان ماتت فحزنت عليها. فلما كان ليلة النصف من شعبان وكانت ليلة الجمعة، بت ثملاً من الخمر ولم أصلَّ فيها العشاء الآخرة. فرأيت في ما يرى النائم كأن القيامة قامت، ونفخ في الصور، وبعثرت القبور، وحشرت الخلائق وأنا معهم، فسمعت حنيناً من ورائي، فالتفتُ فإذا أنا بتنين كبير أعظم ما يكون، أسود أزرق، قد فتح فاه مسرعاً نحوي، فمررت في طريقي بشيخ نقي الثوب، طيب الرائحة، فسلمت عليه، فردّ السلام، فقلت: أيها الشيخ أجرني من هذا التنين أجارك الله. فبكى الشيخ وقال لي: أنا ضعيف وهذا أقوى مني، وما أقدر عليه، ولكن مُر وأسرع لعلّ الله يفتح لك ما ينجيك منه.

فوليت هارباً على وجهي، فصعدت على شرف من شرف القيامة، فأشرفت على أطباق النيران، فنظرت إلى هولها وكدت أهوى فيها من فزع التنين. فصاح بي صائح: ارجع فلست من أهلها. فاطمأنت إلى قوله ورجعت، فرجع التنين في طلبي، فأتيت الشيخ، فقلت: يا شيخ، سألتك أن تجيرني من هذا التنين فما فعلت، فبكى الشيخ وقال: أنا ضعيف، ولكن سِر إلى هذ االجبل فإن فيه ودائع المسلمين، فإن كان لك فيها وديعة فستنصرك. قال: فنظرت إلى جبل مستدير من فضة، وفيها كوى وستور معلقة عليها من ذهب شهلاء بالياقوت مكوكبة بالدر، على كل مصراع ستر من الحرير. فلما نظرت إلى الجبل وليت هارباً والتنين من ورائي حتى إذا قربت منه صاح بعض الملائكة: ارفعوا الستور، وافتحوا المصاريع، ففتحت فأشرف عليّ أطفال بوجوه كالأقمار، وقرب  التنين مني فتحيرت في امري،فصاح بعض الأطفال: و يحكم اسرعوا كلكم فقد قرب منه عدوه،فأسرعوا فوجاً بعد فوج، وإذا بابنتي التي ماتت قد أشرفت عليّ معهم، فلما رأتني بكت وقالت: أبي والله، ثم وثبت في كفة من نور حتى مثلت بين يدي ومدت يدها اليسرى إلى يدي اليمنى، فتعلقت بها، ومدّت يدها اليمنى إلى التنين، فولى هارباً، ثم أجلستني وقعدت في حجري، وقالت: يا أبتِ: ﴿أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ﴾.

فبكيت وقلت: يا ابنتي وأنتم تعرفون القرآن؟، فقالت: نعم، نحن أعرف به منكم، قلت: فأخبريني عن التنين الذي أراد أن يهلكني، قالت: ذلك عملك السيء. قلت: وما تصنعون في هذا الجبل؟ قالت: نحن أطفال المسلمين قد سكنّا فيه إلى أن تقوم الساعة ننتظركم تقدمون علينا نتشفع لكم.

قال مالك: فانتبهت من النوم فزعاً، وأصبحت، ففارقت المسكر وتبت إلى الله تعالى.

ينسب إلى الإمام علي عليه السلام أنه قال:

ذنوبي ثقالٌ فما حيلتي
ترى الناس سكارى بلا خمرة
نسيت المعاد فيها ويلها

  إذا كنت في البعث حمّالها
ولكن ترى العين ما هالها
وأعطيت للنفس آمالها



أسماء ومعاني

13 أغسطس 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

أروى: أنثى الوعل.

أوس: ذئب.

باقر: واسع العلم.

بلال: ماء.

تماضر: ناعمة.

حمزة: من أسماء الأسد.

رندة: شجرة طيبة الرائحة.

رنين: صوت حزين.

رود: تمهل.

سلافه: ما سال قبل العصر.

سلمان: برئ من العيوب.

سامي: مرتفع.

عوف: أسد.

عدوية: من نبات الصيف.

نوفل: بحر.

لمياء: اسمرار الشفة.

وائل: طالب النجاة.

وقاص: كاسر الأعناق.

مازن: مسرع في طلب الحاجة.



مجالس من التفسير / سورة القدر/ ليلة القدر؛ الفرق بين الملك والروح

21 يوليو 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

مجالس من التفسير / سورة القدر/ ليلة القدر؛ الفرق بين الملك والروح

قال تعالی:

بسم الله الرحمن الرحيم

(تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ * سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ).

قال صاحب التفسير الأمثل: (تَنَزَّلُ) فعل مضارع يدل علی الاستمرار، وأصله (تتنزل)؛ ممّا يدل علی أنّ ليلة القدر لم تکن خاصة بزمن النّبي(ص)، بل هي تتکرّر في کل عام، فکلما جاء شهر رمضان المبارک جاءت معه ليلة القدر. وإذا اختلفت رؤية الهلال باختلاف الآفاق فلکل أفق ليلته.

وبما أنّ الليل ظل نصف الکرة الأرضية، ويدور ذلک الظل دورة کاملة حول جميع الکرة في کل (24) ساعة، فلابدّ أن تکون ليلة القدر وکل ليلة دورة کاملة (24) ساعة لليلة کاملة من أول الکرة الأرضية إلی آخرها، وهکذا النهار.

و(الْمَلائِكَةُ) نوع من خلق الله، ولا سبيل إلی معرفة حقيقتهم بالحس والتجربة، ولا بالعقل والمقاييس، ولا بأي شيء إلّا بطريق الوحي من الله جلّ وعلا علی لسان أنبيائه ورسله. فمن يؤمن بالوحي يلزمه حتماً أن يؤمن بالملائکة؛ لأنّ الوحي أخبر عنهم بوضوح، ومن ينکر الوحي فلا يجوز الحديث معه عن الملائکة بحال. وقد وصفهم الإمام علي(ع) في خطبة له عنهم فقال(ع) عنهم: (إنّهم أعلم خلق الله به، وأخوفهم منه، وأقربهم إليه،وأعملهم بطاعته، لا يغشاهم نوم العيون، ولا سهو العقول، ولا فترة الأبدان). وقد ذکر القرآن الکريم أنّهم قد يتمثلون بما شاء الله لهم في الصور والأشکال، فأخبر عن جبرئيل أنّه تمثّل لمريم(ع) (بَشَرًا سَوِيًّا)، وأنّ جماعة منهم أضافهم إبراهيم(ع) وجاءهم بعجل حنيذ؛ لأنّهم على صورة البشر، ثمّ إنّهم جاؤوا إلى لوط(ع) فضاق بهم ذرعاً. وأنّ ألوفاً منهم جاؤوا يوم بدر إلى رسول الله(ص) على خيول بلق، عليهم عمائم بيض، وبأيديهم السيوف. وأن جبرئيل(ع) کان يأتيه على صورة دحية الکلبي.

(وَالرُّوحُ) قيل: إنّه جبرئيل؛ بدليل قوله تعالی: (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ). وبدليل قوله تعالی عن مريم(ع): (فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا).  والروايات والتفاسير والسير تقول: إنّ الذي تمثّل لها هو جبرئيل(ع)؛ إذن فهو الروح.

وقيل: إنّ الروح: الرحمة التي تتنزل بها الملائکة ليلة القدر علی من يستحقها من المؤمنين والمؤمنات. ويساعد علی هذا المعنی قوله تعالی: (يُنَزِّلُ الْمَلآئِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِه). وحينئذٍ يکون معنی الآية: تنزل الملائکة بالرحمة فيها بأمر ربّهم علی من يشاء من عباده

وقيل: إن الروح مخلوق عظيم يفوق الملائکة. وقد روي عن الإمام الصادق(ع) أنّه سئل عن الروح: هل هو جبرئيل(ع)؟ فقال(ع): (جبرئيل من الملائکة، والروح أعظم من الملائکة، أليس الله تعالی يقول: (تَنَزَّلُالْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ)؟).

ويساعد علی هذا المعنی قوله تعالی: (تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ* فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلاً * إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا وَنَرَاهُ قَرِيبًا)، وقوله تعالی: (يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلائِكَةُ صَفًّا لاَّيَتَكَلَّمُونَ إلّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا).

وقوله تعالی: (بِإِذْنِ رَبِّهِمْ)، أي بأمر ربهم الذي لا يتنزلون إلّا بأمره. قال تعالی حکاية عنهم إنّهم يقولون: (وَمَانَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذَلِكَ وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا).



امير المومنين علي عليه السلام

19 يوليو 2014
التصنيف: مقالات دينية
عدد التعليقات: ٠

قال الله تعالى في محكم كتابه (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ) الأعراف : 172

موضوعنا يتكون من ثلاثة محاور:

  • التكليف في عالم الذر .
  • تكليف المعصوم.
  • تكليفنا في زمن الغيبة.

الآية الكريمة تتطرق إلى مسألتين: المسألة الأولى مبدأ الإنسان والمسألة الثانية مسألة الشهادة في عالم الذر.

(وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ…)

إن مبدأ الإنسان من نطفة من مني يمنى وعبر عن عبارة الظهور اشارة إلى ان مبدأ الإنسان مهما بلغ من الكبر والخيلاء والقوة والغرور مبدأه نطفه

فلا يسعه ان ينكر انه لا يملك نفسه ولا يستقل تدبير امره ولو ملك نفسه لوقاها مما يكرهه من المرض و الألم والموت.

كما ورد عن أمير المؤمنين (ع) (مَا لاِبْنِ آدَمَ وَالْفَخْرِ: أَوَّلُهُ نُطْفَةٌ، وَآخِرُهُ جِيفَةٌ، وَلاَ يَرْزُقُ نَفْسَهُ، وَلاَ يَدفَعُ حَتْفَهُ) فإذا كان مبدأ الإنسان فعلى ما الفخر والغرور.

المسألة الثانية مسألة الشهادة في عالم الذر (وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ) وعالم الذر هو عبارة عن زمان ومرحلة قبل عالم الدنيا وفيه أخرج الله جميع الناس من صلب آدم عليه السلام على هيئة الذر وتشبيههم بالذر ليس لصغر أجسامهم بل لكثرتهم كالذر. وبعد أن تعلقت هذه الأرواح بهذا الذر أخذ الله عز وجل منهم الميثاق على ربوبيته وأشهدهم على أنفسهم (أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ) الذي خلقكم وأوجدكم في هذا العالم يعني خاطب الأرواح ووصل الخطاب لكل روح ونفس (أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ) قالو بلى شهدنا.

هذه الشهادة وهذا الميثاق سيبقى الى يوم القيامة اراد الله سبحانه وتعالى بهذه الشهادة ان يتم الحجة عليهم وهم في عالم الذر والشهادة، خاطبهم واسمعهم كلامه

(عن الاَصبغ بن نباتة عن علي عليه السلام قال : أتاه ابن الكوا فقال : يا أمير المؤمنين أخبرني عن الله تبارك وتعالى هل كلم أحداً من ولد آدم قبل موسى ؟ فقال علي عليه السلام : قد كلم الله جميع خلقه برّهم وفاجرهم وردوا عليه الجواب ، فثقل ذلك علي ابن الكوا ولم يعرفه ، فقال له : كيف كان ذلك يا أمير المؤمنين ؟ فقال له : أو ما تقرأ كتاب الله إذ يقول لنبيه : وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى ، فقد أسمعهم كلامه وردوا عليه الجواب ، كما تسمع في قول الله يابن الكوا وقالوا بلى ، فقال لهم : إني أنا الله لا إله إلا أنا ، وأنا الرحمان ، فأقروا له بالطاعة والربوبية) [تفسير الميزان الجزء الثامن]

السؤال هنا

هل يذكر ابن آدم هذا الموقف الذي كان بينه وبين خالقه في ذلك العالم ؟

الإمام الصادق (ع) يقول بني آدم نسو هذا الموقف ولكن حقيقة الربوبية والإيمان بالله بقيت في انفسهم ثبت التوحيد فيهم في عالم الميثاق ولكن نسوا ما أخذ عليهم من الشهادة حال حصولهم في الدنيا ولكن بقيت الفطرة).

الإنسان يمر بمرحلتين مرحلة وجود اجمالي في عالم الذر ووجود تفصيلي في عالم الدنيا.

الوجود الاجمالي في عالم الذر وجود عين الكمال لا حركة فيه لا يرى الإنسان في هذا الوجود إلا ربه غير محجوب عنه يشاهد فيها وحدانيته في الربوبيه بمشاهدة نفسه لا عن طريق الإستدلال فهو لا ينقطع عنه ولا يفقده.

اما الوجود التفصيلي في عالم الدنيا وجود متحرك فهو في هذا الوجد يشهد جميع الخلائق، يشهد عمر وزيد سيكون له أب وأم وأخوه وزوجة وأولاد وأصدقاء، له كذا من السعاده وله كذا من الشقاء يوم يعيش ويوم ينتصر، يعيش الإنسان في عالم الدنيا من نقص الى كمال فينسى عالم الذر وقبول الأمانه الإلهيه لأنه يكون مندكاً بعالم الماده فيغيب عنه البساطة والتجرد وذلك بسبب ورود التعلقات والمشاغل والكثرات، لكن اذا صغت نفسه لأي سبب من الأسباب يرى كأنه عاش بعض المواقف او إنه قد تكرر عليه حال من الأحوال او شاعد شيء ما او شخص ما هذه الحاله تشير إلى وجود ربط بين عالم الذر وعالم الدنيا.

عالم الذر او عالم الميثاق كان هو عالم التكليف الأول (الست بربكم) وهذا العالم عالم الدنيا جاء على وفقه حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة.

المحور الثاني : تكليف المعصوم

بعد أن وجد الله الإنسان في هذا العالم شرع له تكاليف لتنظيم حياته والتكليف تشريف من الله عز وجل لعباده، والتكاليف تشمل الأحكام الشرعية كالامر بالصلاة والصوم والخمس، وتكاليف وضعيه كالبيع والشراء والزوجيه، والتكليف مشروط بالشرائط العامه المعروفه كالبلوغ والعقل والإختيار والقدرة وهي شروط بالنسبة لكل مكلف مثلاً لو اخذنا شرط من هذه الشروط كالقدرة مثلاً فلو دار الأمر بين ان ننقذ انساناً غريقاً وبين ان تطهر المسجد من النجاسه (واجب عيني) فإن تكليف الإنسان يتجه نحو انقاذ الغريق وهو النفس المحترمه وذلك لأن انقاذ النفس المحترمه اهم عند الله سبحانه وتعالى من ازالة النجاسه من المسجد.

هذا يسمى قانون التزاحم، فالتزاحم قانون من قوانين التكليف مفاده إنه كلما دار التكليف بين أمرين احدهم اهم من الآخر وجب تقديم الأهم وتأخير الأمر الآخر.

لو اردنا ان نحلل فعلا صدر من الإمام ينبغي أن نحلله في إطار بششرية الإمام لا في إطار الجانب الغيبي لحياة الإمام بمعنى ان الإمام المعصوم لم يكن مكلفاً من الله ان يتعامل مع المعطيات الموضوعيه الواقعيه على أساس علمه الغيبي لم يكن يرضي الله سبحانه وتعالى من الإمام الحسين عليه السلام ان يستفيد من قدرته التكوينيه لهزيمة معسكر وجيش يزيد عليه اللعنه.

الإمام المعصوم وإن كانت له خصوصيه بحيث لايمكن ان يسوي من هذه الأمه بأحد والناس صنائع لأهل البيت إلا ان المعصوم مكلف مثل الناس وتكليفه عين الناس فنحن لانجد امير المؤمنين عليه السلام يختلف في التكاليف الموجهه إليه عن معاويه لعنه الله، الفرق بين امير المؤمنين (ع) ومعاوية إن امير المؤمنين كان عبداً صالحاً وأما غيره لم يكن كذالك الفرق بينهما ليس في التكليف بل في الطاعه والطاعة تختلف عن التكليف.

الخطاب الذي يصدر من الله سبحانه وتعالى إلى الناس كافه موجهاً إلى الناس كافه على حد سواء، فالإمام الحسن كان التكليف الموجه اليه هو التكليف الموجه إلى الإمام الحسين فإن لم يكن للإمام الحسن (ع) حكم خاص بالصلح لا ينطبق على الإمام الحسين (ع) بل التكليف المتعلق بالصلح الموجه للإمام الحسن هو نفسه التكليف المتعلق بالصلح الموجه للإمام الحسين (ع)، وإذا كان الصلح واجبا على الإمام الحسن فهو واجب على الإمام الحسين وكذلك لو كان حراما على الإمام الحسن ففهو حرام على الإمام الحسين، فالتكليف واحد ولا فرق بين الأئمه، فالأئمه عليهم السلام يشتركون مع رسول الله وفاطمة الزهراء في المبادئ ذاتها والأهداف ذاتها ادوارهم وإن اختلفت إلا أن اهدافهم واحده والهدف هو المبدأ لا عتبار آخر.

الإمام الحسن كان يقصد هدفاً هو الذي قصده الإمام الحسين باستشهاده وهو الذي قصده الإمام زين العابدين بعكوفه وهو الذي قصده الإمام الباقر بافتتاحه الجامعه الضخمه وهو الذي قصده الصادق والكاظم والرضا والجواد والهادي والعسكري الى امامنا المنتظر صلوات الله عليهم أجمعين، وهذا ما يسمى بوحدة الأهداف والنقطة الثانية وتسمى بخاصية التبديل درسنا في المراحل الأولى في دروس الرياضيات عملية الإبدال فيقال لعملية الضرب خاصية التبديل بمعنى إن 2×4=4×2 فتبديل مواقع الأعداد لا يغير في نتيجة الضرب مع الإحتفظ بخصوصية الأعداد.

تعدد ادوار ووحدة هدف يعني انك لو رفعت الإمام الحسن ووضعته في زمن الإمام الحسين لكان هو الإمام الحسين بعينه بمعنى أنه سيقف موقف الإمام الحسين والحسين هو الذي يتصدى لمعالجة الأمه في زمان الإمام الحسن فبين الأئمة خاصية التبديل كلهم ينطلقون من منطلق واحد ويعالجون الظروف والأسباب التي كانت تؤذي هذا الموقف بعينه، مثال:

يروى أن رجلا دخل على الإمام الحسن في يوم عرفه في الحج وقد حج الإمام 25 سنه ماشيا لله سبحانه وتعالى فوجده مفطراً وقد وضعت امامه مائدة الطعام ودعى الرجل لمشاركته خرج هذا الرجل من خيمة الإمام الحسن وذهب الى خيمة الإمام الحسين عليه السلام فوجده صائماً، هذا يعني في الظاهر بالنسبة إلى عامه الناس ان الإمام الحسين عليه السلام أشد عزيمه وأكثر طلباً للطاعة من الإمام الحسن بديل ان الإمام الحسن يفطر في هذا اليوم العظيم والإمام الحسين صائم في هذا اليوم الحار دارت الأيام فدخل الرجل نفسه على الإمام الحسين بعد استشهاد الإمام الحسن في يوم عرفه فوجد الإمام الحسين مفطراً وهذا الرجل من شيعته فاستغرب الأمر لأن المفروض بالإمام يكون في الطاعة أكثر من غيره فسأل الرجل عن وجه إفطاره وقد كان يصوم في حياة أخيه فقال الإمام الحسين عليه السلام: أنا الآن إمام لو صمت لألزمت شيعتي أن يصومو في هذا اليوم الحار أنا تخفيف للشيعة افطر، إن ما فعله الإمام الحسن خير للشيعه مما طلعت عليه الشمس هذا يعني أن الإمام الحسن اتخذ ذلك الموقف الذي يثير الإستغراب في ذهن ذلك الرجل لجهات تخفى على ذلك الرجل ولا يلتفت اليها إلا من كان يعرف أن فعله سنه وفعله طاعه، إن الإمام الحسسن إمام معصوم لا ينطلق في فعله إلا من الله سبحانه وتعالى.

المحور الثالث

ماهو تكليفنا في زمن الغيبة

تكليفنا في زمن غيبة الإمام نرجع للمجتهد الجامع للشرائط، في الرواية عن عمر بن حنظله عن ابي عبد الله (ع) (انظروا الى من كان منكم قد روى حديثنا، و نظر فى حلالنا و حرامنا، و عرف أحكامنا فارضوا به حكما فانى قد جعلته عليكم حاكما، فاذا حكم بحكمنا فلم يقبل منه فانما بحكم الله استخف، و علينا رد، و الراد علينا راد على الله و هو على حد الشرك بالله)[ وسائل الشيعة: ب 11 من أبواب صفات القاضي ح 1]

ما مقصود الإمام (ع) بقوله [وهو على حد الشرك بالله]؟

الوحيد الذي له الحق في إصدار وتشريع التكاليف الشرعيه هو الله تبارك وتعالى، فالوجوب والإستحباب والحرمه والكراهه والجواز كله حقه وحده وهو أذن به للرسل والأوصياء من بعدهم فلهم اصدار الأحكام عن الله هذا في زمن الحضور، اما في زمن الغيبه الكبرى فأهل البيت عليهم بدورهم اعطوا هذا الحق للفقهاء الجامعين للشرائط، فالذي يرفض حكم الفقيه فهو يرفض حكم الإمام لأن الفقيه أتى بالأحكام من روايات اهل البيت وبالتالي يرفض حكم الله فالمخالف لحكم الفقيه مخالف لحكم الله فهذا المخالف اشرك نفسه مع الله في التشريع لذلك قال الإمام وهو على حد الشرك.

ماهي وظيفتنا تجاه صاحب العصر والزمان؟

كيف أكون علاقة مع صاحب العصر والزمان؟

  • عندما يفتتح الإنسان يومه بعد صلاة الفجر وبعد تلاوة آيات عطره من كتاب الله هناك دعاء يسمى بدعاء العهد نوع من المعاهده والمبايعه وتوكيد الولاء والبيعه مع صاحب العصر والزمان وهو من الأدعيه التي تستحب قراءتها يوميا من دوام عليها حشر من انصار صاحب العصر والزمان وهي تجديد للبيعه وهذه البيعه خاصة بالإمام الحجة لم تأتي اي واحد من الأئمه عليهم السلام لم تأتي الا مع الإمام صاحب العصر فبين المنتظر والمنتظر علاقة يوميه لتجديد.

     2-    استيعاب الوقوف من باب التعظيم عند ذكر اسمه الشريف وهناك روايه معتبره وقد افتى على اثرها بعض علمائنا المعاصرين وفقهائنا باستحباب ذلك تبعا لهذه الروايه وهي القيام عند ذكر اسمه الشريف (في رواية دعبل الخزاعي مع الإمام الرضا عندما قرأ عليه القصيده المعروفه مدارس آيات وقد عدد دعبل مصائب أهل البيت ومصائب كربلاء قال :

فلولا الذي ارجوه في اليوم او غدٍ         تقطيع نفسي إثرهم حسرات

ظهور إمــــــــــــــــــــام لا مـحالــــــة خارج         يقوم على اسم الله بالركـــات

فإن الإمام الرضا عليه السلام لما وصل دعبل إلى هذا البيت قام واقفا لذكر صاحب العصر والزمان والعجيب أن الإمام الحجة لم يولد بعد والإمام والإمام الرضا جده الأكبر ومع ذلك قام وهذا امام مفترض الطاعة وذاك امام مفترض الطاعه ومن ذلك افتى علمؤنا باستحباب القيام.

ماذا تعني هذه الحركة؟

معنى هذه الحركة يامولاي نحن قيام بين يديك إذا ذكر اسمك نقف ونضع ايدينا على رؤوسنا فكيف إذا حضر شخصك الكريم.

3- انتظار الفرج

كما جاء في كتاب الإحتجاج عن أبي حمزة الثمالي ، عن أبي خالد الكابلي ، عن علي بن الحسين عليهما السلام قال : (تمتد الغيبة بولي الله الثاني عشر من أوصياء رسول الله صلى الله عليه واله والائمة بعده ، يا أبا خالد إن أهل زمان غيبته ، القائلون بامامته ، المنتظرون لظهوره أفضل أهل كل زمان ، لان الله تعالى ذكره أعطاهم من العقول والافهام والمعرفة ما صارت به الغيبة عندهم بمنزلة المشاهدة ، وجعلهم في ذلك الزمان بمنزلة المجاهدين بين يدي رسول الله صلى الله عليه واله بالسيف اولئك المخلصون حقا ، وشيعتنا صدقا والدعاة إلى دين الله سرا وجهرا) ، وقال عليه السلام : (انتظار الفرج من أعظم الفرج).

الرواية تقول أعطى الله المنتظرين لصاحب العصر والزمان من اعطاهم الله العقول والأفهام ماصارت الغيبة بمنزلة المشاعده واصحاب النبي كانو يجلسون مع النبي (ص) ويشاهدوه ويعرفوا هذا الرسول جاهدو بين يديه واعطوا وبذلوا وقدموا الغالي والنفيس لكن نحن لم نجلس معه ولم نره ولا تحاورنا معه ولكننا مؤمنين به منتظيرين لظهوره صلوات الله عليه.

4- التأسي بآل محمد (ولكم في رسول الله أسوة حسنه)

لمن ينظر إلى كل تصرفاته واحواله واحاسيسه الى كل ما يملك يجب أن يكون في طاعة ربه وولاية محمد وآل محمد لا يبادر إلى خطأ إلى منكر لايبدر إلى أمر تعبده عن طاعة الله أن يحصن نفسه ويتخلق بأخلاق محمد وآل محمد فليتأسى المنتظر بأخلاق صاحب الزمان ان يعرف صاحب الزمان حق المعرفة حتى يتمكن من الوصول اليه ليس من اللازم أن يراه أو يجلس معه او يشاهده يجدر بالمؤمن ان يكون متيقن بوجود يشعر بأنه رقيب عليه.

ينقل أحد العلماء لقد جاء شاب وجلس عندي وهو يبكي فقلت له ما يبكيك قال الشاب ابكي لأني من منذ ثمان سنوات وأنا أرى في كل ليله تحرق وتعذب في النار وأنا أريد أن أعرف السبب   يقول الشاب ما خليت عالم ولا عارف ولا مؤمن إلا واخبرته بهذا الحلم ولم يفدني احد بشيء والآن جئت اليك لعلك تجد لي حلا قلت له اذهب وتوسل بصاحب العصر والزمان وقل له بس اريد اعرف العلة والسبب امي بالقبر تتعذب لها ثمان سنوات رجع هذا الشاب لما وصل الى البيت توسل بصاحب العصر والزمان وقال له بجدك الحسين اني اريد أن انقذها من هذه الحاله ماذا أفعل وماسبب عذابها في القبر يقول الشب في نفس الليله جاءتني أمي في الرؤيا قالت ياولدي تريد تعرف لما أعذب في القبر كل هذه المدة قال لها بلى قالت ياولدي أنا زوجة ابوك الثانية وكان لأبوك ولد من زوجته الأولى لما ولدت به توفت وأنا تكفلت رعايته من يطلع أبوك اكون ظالمه له ناصرة لك ومن يجي ابوك اكون ناصرة له ظالمة لكقال ليها وبعد قالت اذا قعدتوا للفطور في الصباح  والدك يجيب ذاك الحليب الطيب اذا طلع من الدار آخذ ربع إناء من الحليب وثلاثة ارباع ماء وقدمها لأخوك وإلك الحليب كامل قال ليها وبعد قالت يطلع أبوك ازداد عليه بالضرب والشتم والسب واذا يجي ابوك امتدحه وصير خادمه له ومع ذالك لا يؤذيني وعندما يسأله ابوك يقوله شلون امك معاك يقول طيبه الله يجزيها خير قالت له ياولدي لا ينفك هذا العذاب على ولايرفع إلا اذا برأ اخوك ذمتي هذا هو الحل الوحيد يقول الشاب قعدت من النوم وازداد بكائي ابكى اشقد الي كانت ظالمه (الهي لايمكن الفرار من حكومتك) يقول ذهبت إلى اخي وقصصت عليه القصه وقلت له ماعساك ان تفعل فرفع يديه وقال ( الهي بصاحب الزمان اعفو عن امي اعفو عن امي اعفو عن امي(.

تعجبت منه وقلت له انت عجيب ما أنت فقال أنا منتظر لصاحب العصر والزمان قلت اهذه صفات المنتظرين قال نعم هذه صفات المنتظرين، هذا منتظر وفي كربلاء منتظر آخر كلما يتنظر الإذن من عمه يريد البراز في حومة الميدان ولكن عمه يرجعه إلى الخيمه فيرجع مهموما حزينا يفكر في امره ويخاف أن تفوته الشهاده بين يدي عمه فذكر اباه الحسن عليه السلام عند موته شد عودة في عضده وقال له (إذا رأيت نفسك في هم وغم فعليك بحل هذه العوده وقراءتها والعمل بما فيها فلما ذكرها حلها وقرأها وإذا هي (يا ولدي ياقاسم اذا رأيت عمك وحيداً بطف كربلاء وقد أحاطت به الأعداء فعليك بالجهاد بين يديه وكلما نهاك عن البراز فعاوده لتحضى بالسعادة الأبديه والدولة السرمديه.

فلما قرأها القاسم ذهب إلى عمه فرحاً مسروراً فناول عمه العوده فلما نظر الحسين (ع) جرت دموعه وقال السلام عليك يا أخي يا أبا محمد الحسن المسموم عز عليك ان ترى ما نحن فيه وقد دارت الأعداء علينا ثم قال لإبن أخيه القاسم يا ولدي أنا أيضاً عندي وصية أن ازوجك بابنت عمك سكينه فقال القاسم في هذا اليوم ياعم أهلي صرعى في هذا اليوم وكلنا عطاشا فقال نعم ياولدي ثم ان الإمام الحسين أمر زينب والنساء أن يجهزوا سكينه فقمن النساء ومعهن زينب بتجهيز سكينه وعقد عليهما عقد النكاح ثم أخذ بيد القاسم وخرج به من الخيمه توجه الى المعركة نادى أخي عباس حزام ظهري عباس ولدي علي حبيبي حبيب زهير برير مسلم.



Real Time Web Analytics